الاثنين، 29 أبريل، 2013

نظام غذائي لأصحاب الوظائف المكتبية


 
لكل وظيفة مخاطرها على الجسم البشري طبقاً لطبيعة الوظيفة، وتلازم الوظائف المكتبية بعض الآثار على السعرات الحرارية في جسم الأنسان نظراً لقلة الحركة التي تصاحب العمل، وخلال استراحة الغداء نجد أن الموظفين يفضلون تناول الطعام الجاهز وبالتالي يصابون بالبدانة.

ويشير الدكتور “ديتيلف بيب” إلى نظام غذائي يستند على إعداد سريع للوصفات البسيطة، ويعتمد بشكل أساسي على تناول الكربوهيدرات في الافطار والغداء وتجنبها في فترة المساء.

ويعود السبب في ذلك بحسب الدكتور “ديتليف” إلى أن الدماغ يحتاج الى الكاربوهيدرات بعد فترة النوم (أي حوالي 8 ساعات)، لذلك فمن المهم جداً أن تكون وجبة الإفطار غنية جداً كي يستطيع الجسم مقاومة الجوع لأطول وقت ممكن.

إفطار غني بالكربوهيدرات

الكربوهيدرات النقية يجب توفيرها في الصباح عندما تكون استجابة الأنسولين ضعيفة (يعد هرمون الأنسولين من الهرمونات الذاتية التي تمنع حرق الدهون)، على هذا الأساس ينصح الدكتور “ديتليف” ، بتناول كمية من الكربوهيدرات في الصباح إلى جانب الفاكهة.

كما ينصح بتجنب تناول البروتينات الحيوانية خلال فترة الصباح، وأن تكون المدة بين تناول وجبة وأخرى 5 ساعات.

غداء يعتمد على البروتين

يعود السبب في اعتماد فترة ما بعد الظهر على البروتين، بحسب الدكتور “ديتليف”؛ إلى أن الفترة ما بين 11 ـ 16 هي الفترة التي ينشط فيها الأيض، كما يساعد البروتين في بناء خلايا العضلات. لذلك يسمح في هذه الفترة من النهار بتناول المعكرونة والبيتزا والأسماك والخضروات، أما اولئك الذين يتبعون الحمية فيفضل اعتمادهم على البروتين الناتج من تناول الأسماك بالإضافة إلى تناول السلطة والخضروات
.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق