الخميس، 18 يوليو 2013

كيف تحارب العطش في رمضان؟



يتزايد شعور المرء بالعطش خلال شهر رمضان، لاسيما مع ارتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف خاصة الأيام التي نمر بها الآن ومع ازدياد عدد ساعات الصيام هذه السنة لتصل إلى حوالي 16 ساعة، وهو ما لم يحدث منذ حوالي 33 عام.

كيف تحارب العطش في رمضان؟

ولكن كيف يمكننا أن نساعد أجسامنا في الحفاظ على الماء ودفع الشعور بالعطش والتقليل من حدته؟ لتحقيق ذلك كان من واجب ثقف نفسك أن تقدم لكم بعض النصائح والوسائل التي يمكنكم بها تخفيف الشعور بالعطش الشديد في نهار رمضان، وكذلك بعض الإرشادات عن ما يجب تناوله في السحور ومالا يجب تابعوا معنا هذه النصائح في السطور التالية:

- تناول الخضراوات والفواكه الطازجة عند السحور، فإن هذه الأغذية تحتوى على كميات جيدة من الماء والألياف التي تمكث فترة طويلة في الأمعاء مما يقلل من الإحساس بالجوع والعطش.

- تجنب تناول الأكلات والأغذية المحتوية على نسبة كبيرة من البهارات والتوابل، وأيضاً الأغذية المالحة والمخللات خاصة عند وجبة السحور، لأنها تزيد من حاجة الجسم لكميات كبيرة من الماء بعد تناولها.

- تفادي الأطعمة المشوية والمقلية على السحور.

- تفادي التعرّض المباشر لأشعة الشمس الحارقة.

- تجنب الأنشطة والتمارين الرياضية التي تتطلب الكثير من الجهد وتسبب لك التعرّق.

- يؤكد الخبراء أن البطيخ من الفواكه الصيفية المفيدة في أيام الصيام، حيث يغنى عن عشرات الأصناف من الخضراوات واللحوم، لما له من أثر ملطف على المعدة، إضافة إلى غناه بالعديد من العناصر التي تكفى حاجة الإنسان من الماء والفيتامينات والمعادن طوال اليوم، خاصة في أيام الصيف الحارة.

- الإكثار من شرب المياه بمعدل ليتر ونصف الليتر يومياً.

- تأخير موعد السحور إلى ما بعد منتصف الليل حتى تزيد قدرة جسمك على مقاومة العطش.

- الإكثار من الاستحمام بالماء الفاتر لتبريد الجسم، واستخدام الصابون للتخلص من زيوت الجسم التي قد تسدُّ المسام العَرَقية.

- حجب أشعة الشمس عن دخول المنزل أثناء فترة الظهيرة قدر الإمكان، عن طريق غلق الشيش أو الستائر.

- ارتداء ملابس فاتحة اللون فضفاضة؛ ويفضل أن تكون قطنية لتمتص العرق.

- الإكثار من تناول السلطة، لأنها تحتوى على عناصر غذائية مرطبة ومفيدة وغنية بالألياف والمعادن والفيتامينات التي تمد الجسم بالحيوية والنشاط والماء اللازم له، والسلطة الكاملة القيمة الغذائية تتكون من بقدونس، والكرفس وخيار والبندورة والبصل والقرنبيط وأنواع أخرى من الخضروات.

- الركون إلى الراحة بالقدر الذي يتناسب والجهد المبذول؛ وذلك لتجديد طاقة الجسم الحيوية. وكما وضحنا لكم طرق التغلب على العطش خلال ساعات الصيام يجب أن نصحح لكم بعض المفاهيم الخاطئة والخرافات التي يعتقد البعض أنها تخفف من العطش في رمضان، نقدم لكم هذه الخرافات الستة :

1- تناول كميات كافية من السوائل عالية التركيز من السكر يعمل على تروية الجسم ودفع العطش. الحقيقة: السوائل عالية التركيز من السكر تحث الجسم على إدرار البول وزيادة الشعور بالعطش؛ لذا ينصح الصائم بالاعتدال في تناول الحلويات والمشروبات الرمضانية عالية التركيز من السكر. 2- شرب كميات كبيرة من الماء عند السحور يحمي من الشعور بالعطش أثناء الصيام. الحقيقة: المياه الزائدة عن حاجة الجسم تطردها الكلية بعد ساعات قليلة من تناولها؛ مما يؤدي إلى قلق الصائم أثناء النوم لحاجته للذهاب إلى الحمام، وهذا يسبب إرهاقا أثناء فترة النهار.

3- شرب الماء البارد جدا أو المثلج عند بداية الإفطار يروي العطش. الحقيقة: شرب الماء المثلج عند بداية الإفطار يؤثر بشدة على المعدة، حيث يقلل كفاءة الهضم؛ ويؤدي إلى انقباض الشعيرات الدموية، وبالتالي يُحدث بعض الاضطرابات الهضمية؛ ولهذا يجب أن تكون درجة الماء معتدلة أو متوسطة البرودة، وأن يشربها الصائم متأنيا، وليس دفعة واحدة.

4- دفع الطعام بالماء أثناء الأكل يوفر فرصة أكبر للحصول على هضم جيد. الحقيقة: شرب الماء أثناء الأكل يعطل نزول اللعاب على الأطعمة، فلا تمتزج جيدا في الفم باللعاب، فيصعب هضمها ويقل انتفاع الجسم بها؛ ولهذا ينصح الأطباء بعدم شرب الماء أثناء تناول الطعام إلا بنسبة قليلة جدا لتساعد على بلع الطعام.

5- شرب كمية وافرة من الماء بعد الانتهاء من الطعام مباشرة يساعد عملية الهضم ويقمع العطش. الحقيقة: شرب كمية وافرة من الماء بعد الانتهاء من الطعام مباشرة يعرقل عملية الهضم، ويمنع الجهاز الهضمي من إتمام مهمته على الوجه المطلوب من الجودة؛ لأن كثرة الماء تمنع إفراز العصارة المعدية؛ والصحيح أن يتناول الإنسان قليلا من الماء بعد الإفطار لقمع العطش.

من الأفضل أن يشرب الصائم كميات قليلة من الماء في فترات متقطعة من الليل طوال الفترة بين الفطور والسحور وعدم الاعتماد على الإحساس بالظمأ من أجل الشرب.

6- كثرة شرب الماء تؤدي إلى السمنة.

أظهرت الدراسات الحديثة أن الماء يلعب دورا مهما في تخفيف الوزن؛ حيث يعمل على زيادة إفراز هرمون نوردادريتالين الذي يزيد من نشاط الجهاز العصبي، ويزيد من حرق الدهون؛ مما يساعد في التخلص من الوزن الزائد. وأخيرا نسأل الله أن يعيننا ويعينكم والمسلمين جميعا على صيام هذا الشهر الفضيل وأن يقبل منا ومنكم صالح الأعمال.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق