الجمعة، 20 سبتمبر، 2013

قِصَّةُ الشَّاعِرِ وَالخَلِيفَة ..



ذهب أَحَدُ الشُّعَرَاءِ إلى الملك وأنْشده شعراً ...

فلمَّا أَنْ فرغ قال الملك : أحسنت ؛ اطلب ما تشاء .. ؟

قال وهل وتُعْطِيني .. ؟

قال : أجل ..

قال : أريدُ أن تُعطيني دنانير بمقدار الرقم الذي أذكُرُهُ في الآيات القرآنية التي أتلوها عليك الآن !!

قال : الملكُ : لك ذلك ...

قال الشاعرُ : قال الله تعالى : « إلهكم إله واحد »

فأعطاهُ ديناراً ...

قال : " ثاني أثنين إذ هُما في الغار "

فأعطاهُ دينارين

قال : " لقد كفر اللذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة "

فأعطاهُ ثلاثة دنانير

قال : " قال فخذ أربعة من الطير فصرهن إليك "

فأعطاهُ أربعة

قال : " ولا خمسةٌ إلا هو سادسهم "

فأعطاهُ خمسة دنانير وستة دنانير أخرى

قال : " الله الذي خلق سبع سموات "

فأعطاهُ سبعة

قال : " ويحملُ عرش ربك فوقهُم يومئذ ثمانيةٌ "

فأعطاهُ ثمانية

قال : " وكان في المدينة تسعةُ رهط يُفسدُون في الأرض "

فأعطاهُ تسعة

قال : " تلك عشرةٌ كاملةٌ "

فأعطاهُ عشرة دنانير

قال : " إني رأيتُ أحد عشر كوكبا "

فأعطاهُ أحد عشر ديناراً

قال : " إن عدة الشهُور عند الله اثنا عشر شهراً في كتاب الله "

فأعطاه اثنا عشر ديناراً

ثم قال الملكُ : أعطُوهُ ضعف ما جمع واطردُوه !!!

قال الشاعرُ : لماذا يا مولاي ... ؟!

قال الملكُ : أخافُ أن تقرَأَ : ( وأرسلناهُ إلى مائة ألف أويزيدُون )

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق